fbpx

لكل مسافر أو مهاجر أو لاجئ نصائح قبل السفر إلى آيسلندا

آيسلندا هي واحدة من أفضل الأماكن في العالم التي تتيح لكم مشاهدة عجائب الأضواء الشمالية. إذا كنتم محظوظين، فسوف تشهدون الأضواء الخضراء الصوفية تتراقص في السماء في ليالي البرد الصافية والواضحة. والأضواء الشمالية ظاهرة ساحرة بحد ذاتها بفعل ظاهرة الشفق الطبي التي يفسرها العلماء بأنها جاءت نتيجة الإلكترونات المشحونة من الرياح الشمالية والتي تكونت في طبقات الجو العليا.الإسم نفسه يعبر عن الأرض الجليدية ولكن آيسلندا أكثر من ذلك، فهي بلد مشرقة تستحق الزيارة ولا تدعوا البرد يثنيكم عن زيارتها، لا سيما أن درجات الحرارة الشتوية فيها قد تكون في كثير من الأحيان أكثر دفئاً من تلك الموجودة في نيويورك. وتحتوي على الكثير من العجائب الطبيعية، ما يجعل منها وجهة ساحرة، فضلاً عن العديد من الأسباب الأخرى التي تدعوكم إلى زيارتها.

 

اعمل في صمت وليكن نجاحك هو ضجيجك”، هكذا هي آيسلندا

أشتهرت أيسلندا في السياحه بالأتي:

1- السياحة الجليدية: تبخير السخانات، الجبال الجليدية العائمة، والشواطئ ذات الحمم السوداء، والبراكين المتفجرة ستجدونها كلها في آيسلندا، وأحياناً على مسافة نصف ساعة من بعضها البعض. البلاد لديها اكثر من 4500 ميل مربع من الجليد، لذلك لا يمكنك زيارتها دون المشي على الجليد في بعض الطرق أو القيام بتسلق الجبل الجليدي Solheimajokull على الساحل الجنوبي لآيسلندا. أو القيام بجولة قيادة ذاتية من الطريق الدائري، والطريق الوطني الرئيسي، لتروا عجائب الطبيعية، بما في ذلك بركان ايافيالايوكول، البحيرة الجليدية جوكولسارلون، المضايق الشرقية وDettifoss وهي شلال مثيرة للإعجاب . ويمكنكم كذلك مشاهدة الخيول الآيسلندية الفريدة من نوعها.

2- harpa: تشتهر أيسلندا بالتصميم المعماري الطليعي والمناظر الطبيعية الهائلة والعجائبية وواحدة من أبرز الأمثلة على ذلك مبنى الـHarpa وهو مركز الإبهار وعبارة عن قاعة للإحتفالات والمؤتمرات مع واجهة زجاجية يتغير لونها باستمرار. صممها الفنان أولافار إلياسون رغبة باستحضار التفاعل الجليدي مع الضوء. وقد استضافت القاعة الكثير من العروض الأيسلندية، كمهرجان الموسيقى السنوي وكذلك عروض Sigur Ross وBjork و Of Monsters وغيرها.

3- السحر والشعوذة:  يعتقد 37 في المئة من الآيسلنديين بوجود الجن وهو اعتقاد يعتبر جزءاً لا يتجزأ من معتقداتهم وثقافتهم وهناك الكثير من المشاريع تم تغييرها أو توقيفها حتى لاتعكر صفو الجن ويضع الآيسلنديين في الحقول والحدائق مجسمات ودمى لطرد الأرواح الشريرة والجن.

ويوجد مدرسة العفريت في ريكيافيك تمكنكم من معرفة كل شيء عن المخلوقات الخفية ويدعي الكثيرون أنهم على تواصل مع هذه المخلوقات الخفية.

4- بلو لاغون سبا: لا يمكن زيارة آيسلندا دون التمتع بالمياه البخارية الكريستالية الزرقاء مع إطلالة مذهلة تغطيها الثلوج وصخور الحمم البركانية في كل اتجاه وبعد قضاء يوم كامل في هذا المكان ستشعر بأنك شخص جديد. ومن المعروف أن المياه الكبريتية والسيليكا غنية بمكونات من الطبيعية تشفي الكثير من الأمراض. ويعد الإستحمام في الحمامات الحرارية الطائفية جزء من الثقافة الشعبية والحياة اليومية في آيسلندا.

أولا: آيسلندا هي الأخيرة عالميا في مؤشر العبودية

فتأتي آيسلندا في المرتبة الأخيرة في “مؤشر الاستعباد العالمي” حيث يقطنها 23 مستعبدا فقط، أي ما نسبته 0.0007% من عدد سكانها،ويشمل هذا المؤشر أيضا الأشخاص الذين يتعرضون إلى الإتجار بـ”الجنس” أو الاستعباد بـ “الدَين”.

ثانيا: آيسلندا هي الأخيرة عالميا في معدلات الجريمة

إذ يتعرض رجال الشرطة في هذا البلد إلى السخرية من عملهم نظرا لعدم وجود عمل لهم في ظل تذييلها قائمة معدلات الجريمة في العالم، لدرجة أن البنوك خالية من رجال الأمن. والأهم من ذلك أن آسيلندا تنعم بالأمن والسلام من دون أن تمتلك جيشا يحميها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.