fbpx
انتشار الاسلام في المانيا , كل ما تريد معرفته عن الاسلام في المانيا

انتشار الاسلام في المانيا , كل ما تريد معرفته عن الاسلام في المانيا

 

في هذا المقال سأشرح لكم كل ما وجدته عن حياة المسلمين في ألأمانيا وخصوصا أن الدين الاسلامي بدأ يلاقي القبول بعد ان أثبت برائته من التطرف والقتل , فسمحت الحكومة الالمانية برفع الاذان ولأول مرة في ألمانيا وبصوت عالي نصرة للمسلمين والاسلام في ألماني .

شدة التنظيم التي يتبعها الألماني أو الألمانية في حياتهما يضيق بها الشريك العربي ذرعاً دعوني أحدثكم اليوم عن تجربه حدثت نصب عينيا تجربه شديده الدهشه لأختي الكبري التي تزوجت من ألماني زواج شرقي – غربي، يعني الحديث بلغتين مختلفتين، ونكات قد لا يتبعها صوت القهقهة، وذكريات الحارة والجامعة وأيام الشباب غير المتشابهة. ولكن هذا جزء من الصورة، ففي الجهة المقابلة، حال مختلفة تماماً، فهو زواج لا يخترقه الملل لفترة طويلة، يفهم الطرفان بعضهما بعضاً بلغة الإشارة، سرعة غفران الأخطاء تكون أكبر، كما انه زواج تغنيه الدهشة والإكتشاف المستمران .ولكن تطبيع المرأة العربية بطباع الألماني أمر شديد الصعوبه .  فمن اغرب الصفات عند الشعب الألماني (المحاصصة المالية) بين الرجل وزوجته  يعتبر هذا في ألمانيا أمراً عادياً للغاية، فطالما كان الإثنان منتجين فلا داعي لأن يتبنى أحدهما مشتريات الآخر، كما أن  كثيراً من الأزواج يتباهون بعدم معرفتهم بالدخل الذي يتقاضاه الشريك، كنوع من احترام الخصوصية والحــفـــاظ عليها، كما أن الإفشاء باسم الناخب الذي تم انتخابه إلى الشريك أمر غير وارد أبداً، وكذلك السؤال عن ماضي الآخر مهما كان .

 أن الرجل العربي يحجب حرية المرأة الألمانية، «أعتقد ان زواج العربية من ألماني يعود عليها بكثير من الفوائد بعكس زواج الألمانية من عربي، حتى أنها قد ترتدي حجاباً، وأن تزوجت من شاب عربي غير متدين سيكون الأمر صعب للغايه.»

 

وإليكم هذا الفيديو الذي يعرض الجانب الديني لدي شباب ألمانيا :

الأسباب التي تدفع الألمان لإعتناق الأسلام :

الأسباب التي تدفع الألمان لإعتناق الأسلام

الأسباب التي تدفع الألمان لإعتناق الأسلام

الأسباب متعددة والاعتناق واحد

إعتناق الألمان للإسلام نلخصها في الزواج من مسلم بشكل أساسي،  الدوافع في رغبة الألمان في تغيير نمط حياتهم من خلال بناء نظام أخلاقي جديد، هذا إضافة إلى الهجرة الرمزية التي يمارسها العديد منهم بحثا عن انتماء مغاير يجدونه في الإسلام بعيدا عن الوطن والعرق الألماني، كما أن هناك العديد من الألمان دخلوا الإسلام متخذين المسلمين المقيمين بألمانيا كنموذج للإقتداء، وهناك فئة أخرى من الألمان قررت السفر والعيش في البلدان الإسلامية مما سمح لها باكتشاف الدين الإسلامي من ناحية وساعدها على تبني ثقافة هذه البلدان من ناحية أخرى

أظهرت دراسة ألمانيّة حديثة، صادرة عن معهد أبحاث “إيبسوس”، والتي نُشرت نتائجها

 يعتقدون أنّ المسلمين يمثّلون 21٪ من إجمالي سكّان ألمانيا، في حين تبلغ نسبتهم الحقيقيّة حوالي 5٪

أن أغلب المعتنقات الألمانيات قررن طواعية الدخول في الإسلام، سواء عن قناعة ذاتية أو نتيجة ارتباط بزوج مسلم، وأغلبهن منتظمات داخل جمعيات المساجد ويمارسن العديد من الأنشطة الدينية باللغة الألمانية.

وبحسب هذه التقارير، فإن المسلمين الألمان يعملون بشكل كبير في المنظمات الإسلامية بألمانيا، وهم ملتزمون ونشطون في المجتمع، لكونهم يتحدثون اللغة الألمانية، وأعرف بدواليب البيروقراطية.

“أربعة ملايين مسلم يعيشون في ألمانيا.. هؤلاء المسلمون جزء من ألمانيا، وكذلك ديانتهم هي جزء من ألمانيا أيضا”.

هكذا ردت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الجمعة، على تصريحات صادرة عن وزير الداخلية في حكومتها، هيرست زيهوفر.

 

2 comments

  1. Ahmed Eladawy

    موضوع اكثر من رائع
    ادعوا لكم بالنجاح و التوفيق ان شاء الله

    • drzmbs

      |Author

      شكرا احمد , كاتبة الموضوع السيدة علا احمد اجتهدت جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.