الوظائف في المانيا للاجئيين العراقيين و اللاجئيين السوريين

الوظائف في المانيا للاجئيين العراقيين و اللاجئيين السوريين

الان العمالة الحرة في المانيا قليلة جدا ويكاد تكون معدومة ما نقصد بالعمالة الحرة هم عمال البناء او المزارعين او ممن يقومون بحصد الثمار في البساتين ، ما أجبر أرباب العمل على التوجه إلى مراكز طلب اللجوء لانتداب عمال، اللاجئون في ألمانيا أنعشوا القطاع الصناعي وحلوا معضلة العثور على اليد العاملة خصوصا بالمناطق المعزولة في البلاد. حياة جديدة للمهاجرين ويد عاملة مستعدة لملئ الفراغ في كافة القطاعات الصناعية في ألماينا.

البارحة أعلنت وزيرة العمل الألمانية أنها ستخصص مبالغ مالية مهمة تتجاوز مليار يورو لدمج اللاجئين في سوق العمل الألماني. وشددت الوزيرة الألمانية على ضرورة اتخاد إجراءات جديدة تسمح للاجئين بالالتحاق بأقصى سرعة ممكنة بسوق العمل.

تعتزم وزيرة العمل الألمانية أندريا نالس تخصيص مبلغ يتراوح بين 600 مليون ومليار يورو لدمج اللاجئين الوافدين إلى ألمانيا في سوق العمل الألماني. وقالت نالس اليوم الخميس (العاشر من أيلول/ سبتمبر 2015) خلال مناقشة ميزانية عام 2016 بالبرلمان الألماني “لابد أن يكون هناك هدف بأن يتم إلحاق الأشخاص الذين يأتون إلينا بأقصى سرعة ممكنة في العمل”.

في حين أقرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بوجود تمييز ضد المهاجرين في سوق العمل الألماني، مشيرة إلى أنه لإيتم ستدعاء عدد كبير من حاملي الأسماء الأجنبية للمقابلات الشخصية. واكدت ميركل على ضورة حصول المهاجرين على تدريب جيد.

برغم فرض ألمانيا حدا أدني للأجور يبلغ 8,5 يورو للساعة , يوجد في ألمانيا ايضا مايسمي  بوظائف اليورو الواحد وهي تمكن لعاطلين عن العمل  من كسب ما بين واحد واثنين يورو لكل ساعة بحد أقصي 30 ساعة اسبوعيا بالاضافة الي اعانة البطالة  لكي يتم اعادة ادماج العاطلين عن العمل علي المدي الطويل في سوق العمل.ولكن يجب أن يتوفر في الوظائف عدة شروط منها أن تكون للمصلحة العامة وأن لا تكون وظائف منتظمة وأن يتم توظيف العاطلين بها عن طريق job center .

ولا يمكن للعاطل رفض العمل بهذه الوظائف التي تم تكليفه بها لأسباب خارجة عن ارادته مثل كونه مريضا او يرعي طفلا تحت 3 سنوات او يرعي احد والديه. ويعمل بهذه الوظائف حاليا 100 ألف عامل في ألمانيا ويستطيع اللاجئ العمل بهذه الوظاف منذ الشهر الرابع لاقامته في ألمانيا. 

تعليق 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *