نصيحة للطبيب العربي , لا تثق بشركات التوظيف في المانيا

نصيحة للطبيب العربي , لا تثق بشركات التوظيف في المانيا

بسم الله الرحمن الرحيم

ولأن اسم الله ” الرحيم ” فأن ديننا يأمرُنا بأن نتراحم في ما بيننا وأن ينصحُ بعضنا بعضاً لدرء مفاسد ” مَن لا يرحم ” , وأنتهزُ الفرصةَ بأن انصح وأحذر اخوتي الاطباء العرب الراغبين بالعمل والاختصاص بألمانيا , بعدم الوثوق بأي شركة توظيف طبية ” سواءاً عربية او ألمانية ” , والافضل بأن تصرف النظر عن موضوع الوساطة نهائياً لأنها وسيلة لسرقة رزقك ورزق عائلتك

حيث دأب السماسرة الظلّمة على اخذ مبلغ مالي ” يبدأ من الف يورو ” من كل طبيب عربي مقابل ” وعد ” بالحصول على عمل في مستشفى

ليتبيّن لاحقاً بأن الوعد ما هو إلا ” ترتيب لمقابلة ” مع البروفيسور
!
وما ان يرفضك البروفيسور حتى يعلن الوسيط او الشركة برائتها منك , وبأنهم آنفي الذكر قد أدوا ما عليهم لقاء المبلغ المالي

في حين انك يا عزيزي الطبيب , تستطيع الحصول على هذه المقابلة مع البروفيسور مجاناً , من خلال التلفون او السكايب او المراسلة بالايميل

او انها قد تكلفك تذكرة قطار للسفر اليه لو كنت في المانيا

نصيحة للطبيب العربي , لا تثق بشركات التوظيف في المانيا
نصيحة للطبيب العربي , لا تثق بشركات التوظيف في المانيا

إن العامل الرئيسي الذي يُبعد عنك بلاء السرقة , هو ” فِطنتُك ” و ” لغتك الالمانية الجيدة ” , عند ذاك
لن تقع فريسة الوعود الكاذبة

وما على الرسولِ الا البلاغ

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close